الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اتساع طبقة الأوزون وراء انقراض الكائنات الحية

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › اتساع طبقة الأوزون وراء انقراض الكائنات الحية

صورة الخبر: اتساع طبقة الأوزون وراء انقراض الكائنات الحية
اتساع طبقة الأوزون وراء انقراض الكائنات الحية

السبت, ‏17 ‏سبتمبر, ‏2011

احتفل العالم في 16 سبتمبر من كل عام باليوم الدولي لحفظ طبقة الأوزون، وهو اليوم الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1994 بمناسبة ذكرى التوقيع -عام 1987- على بروتوكول مونتريال المتعلق بالمواد المستنفدة لطبقة الأوزون من قبل 189 دولة التزمت بالمحافظة على البيئة.

ووقع هذا البروتوكول لتخفيض انبعاث الكلوروفلوكاربون والمكونات الاخرى التي تضر بثقب الأوزون، كما لاحظ ركود فى المنتجات الهالوجينيه في نهاية التسعينات، كما أن هناك علاقة بين التغيرات المناخية والأوزون في الهواء بين السماء والأرض في الجزء الأعلى من الغلاف الجزى وأن ارتفاع درجات الحرارة يؤدي اتساع ثقب الأوزون.

وفي عام 1972، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 5 يونيه يوماً عالمياً للبيئة، وذلك في ذكرى افتتاح مؤتمر استكهولم حول البيئة الإنسانية، وصدقت الجمعية العامة في اليوم ذاته على قرار تأسيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وقد سجل الباحثون الاستراليون لأول مره منذ مايقرب من ربع قرن انكماش ثقب الأوزون فوق القطب الجنوبي وأن هذا الانكماش ظهر في النصف الثاني من التسعينات وأن العودة لما كان عليه في الثمانينات لا يظهر غير مع حلول عام 2085.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت في إبريل الماضي من أن الثقب في طبقة الأوزون، ذلك الحاجز الحساس من الغازات الذي يحمي الأرض من الجزء الضار من أشعة الشمس- فوق الدائرة القطبية الشمالية بلغ أعلى مستوى له، بسبب استمرار وجود مواد ضارة في الجو، حيث أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة أن كمية الأوزون التي تحمي الأرض من الأشعة فوق البنفسجية تراجعت إلى معدلات قياسية فوق القطب الشمالي بسبب استمرار تواجد المواد المضرة بالأوزون في الجو وحذرت من شتاء قارس البرودة في الطبقة العليا من الغلاف الجوي.

وأكدت المنظمة في بيانها أن المشاهدات التى سجلت من الأرض وبواسطة منطاد فوق المنطقة المحيطة بالقطب الشمالى، وكذلك بواسطة الأقمار الصناعية، أظهرت أن طبقة الأوزون فقدت نحو 40% في هذه المنطقة بين بداية فصل الشتاء وآخر شهر مارس الماضي، وأوضحت أن الرقم القياسي السابق وصل إلى 30% خلال فصل الشتاء، حيث تقوم طبقة الأوزون بحماية الأرض من الأشعة فوق البنفسجية ذات الآثار الضارة على الصحة، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية قد حذرت، في تقرير صدر في أغسطس 2009، من أن ثقب الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية اتسع ليصبح أكبر وأعمق من أى ثقب آخر سبق رصده . وذكرت المنظمة أن طبقة الأوزون تحمي الأرض من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة، لكن سمك الطبقة فوق القطب الجنوبى يتضاءل كل عام بسبب انبعاثات غازي الكلور والبرومين الناتجين عن المركبات الكيميائية التى يصنعها الانسان مما يؤدى إلى تآكل طبقة الاوزون باتجاه طبقات الجو العليا.

وأوضح التقرير أن تغير درجات الحرارة في طبقات الغلاف الجوى العليا للقطب الجنوبى يؤدى إلى اتساع ثقب الأوزون من عام إلى آخر، وتؤدى درجات الحرارة الأكثر برودة إلى حدوث ثقوب أكثر اتساعاً وعمقاً في طبقة الاوزون، بينما تؤدى درجات الحرارة الادفأ إلى حدوث ثقوب أصغر.

وحذر العلماء من أن تزايد انبعاثات ثانى أوكسيد الكربون وغازات أخرى سيؤدي إلى رفع متوسط حرارة الأرض بمقدار من 5ر1 إلى 5ر4 درجات مئوية بحلول النصف الثاني من القرن الحالي.

فقدان الكائنات الحية.. قلق عالمي

وأكد الدكتور مجدى بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس، في حديث خاص لـ"محيط"، أن موضوع التنوع البيولوجي يحتل اهتماماً عالمياً نتيجة لزيادة القلق الدولي بشأن استمرار فقدان التنوع البيولوجي مما حدا بالجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إعلان العام الحالى سنة دولية للتنوع البيولوجى.

وأوضح بدران أن التنوع البيولوجي يعني تنوع جميع الكائنات الحية على كوكب الأرض والتفاعل فيما بينها مما يتسبب فى إحداث التوازن البيئي الذى يخلق بيئة مثالية لحياة الإنسان.

ويرى بدران أن تناقص التنوع البيولوجي يرجع إلى عدة أسباب، مثل تدمير البيئة كإزالة الغابات الإستوائية، الإستغلال المفرط للموارد، التلوث، العبث البيئي مثل اللعب بالجينات الطبيعية للكائنات الحية.

وأضاف بدران أنه فى الآونة الأخيرة وبسبب التلوث البيئي، أصبح التنوع البيولوجي على كوكب الأرض مهدداً بالفقدان، مشيراً إلى أن عدد أنواع الكائنات الحية يبلغ حوالي 50 مليون نوع، وهى تعتبر جزءاً أساسياً ورئيسياً من النظم البيئية الطبيعية اللازمة للحياة السليمة، ووجود الإنسان على كوكب الأرض، وأنه ينقرض يومياً حوالي 100 نوع منها (36 ألف نوع فى العام) بعضها يعتبر مصدراً للعديد من العقاقير والأدوية.

الغابات .. رئة كوكب الأرض

وأشار بدران إلى أن إزالة الغابات هى السبب الرئيسي في تلوث الهواء بغاز ثاني أكسيد الكربون، وقد حدث تآكل الغابات نتيجة تغلغل المصانع والمدن والإنفجار السكانى، حيث يُقدر عدد سكان الأرض حالياً بـ 6.9 مليار نسمة.

وينصح بدران كل قادر على زرع شجرة فالعالم بحاجة ماسة لزراعة مليار شجرة لامتصاص نحو 250 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون.

وكانت مساحة الغابات الكلية في عام 2005 أقل من 4 مليارات هكتار بقليل، وهي أقل من ثلث نظيرتها قبل أن يعرف الإنسان الزراعة منذ عشرة ألاف عام، كما أن تآكل الغابات مستمر عالمياً وبمعدلات مخيفة، بمعدل 13 مليار هكتار سنوياً، وهى مساحة دولة اليونان أو نيكارجوا تقريباً.

وحسب منظمة الفاو (منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة) تآكل الغابات مازال مستمراً عالمياً وبمعدلات مخيفة مع إن الجهود العالمية أدت إلى إبطاء نوعي لوباء إزالة الغابات عالمياً. وقد صاحب ذلك ثورة تشجير واسعة فى دول كثيرة: مثل الصين والهند وفيتنام والولايات المتّحدة، بحوالى سبعة ملايين هكتار من الغابات الجديدة سنوياً.

لذا هَبطت نسبة الخسارة الصافية في رقعة الغابات إلى 5.2 مليون هكتار سنوياً , بينما كانت الخسارة في العقد الأخير من القرن العشرين (التسعينات ) 8.3 مليون هكتار سنوي.

وعن حرائق الغابات، أكد بدران أنها تعتبر من أخطر المشاكل التي تهدد البيئة، وذلك لأنها لها تأثتيرات ضارة على كوكب الأرض مثل، التصحر، تآكل التربة، شح المياه، زيادة الإحتباس الحراري، التغير المناخي، القضاء على التنوع البيولوجي، التأثير السلبي على الغلاف الجوي وطبقة الأوزون، زيادة معدلات التلوث في الهواء، خاصةً مع إنبعاث غاز أول أكسيد الكربون السام.

كوكب الأرض مصاب بـ"الحّمى"

أكد أل جور نائب الرئيس الأمريكي الأسبق في كلمة ألقاها في اجتماع ملبورن دعت إليه منظمة "المناخ الآمن في استراليا"، "إن كوكب "الأرض" مصاب بالحمّى"، في إشارة إلى الاحتباس الحراري في العالم.

وحذر جور الحائز على جائزة نوبل للسلام والمدافع عن البيئة، والحائز على جائزة الاوسكار في عام 2006 بسبب برنامجه الوثائقي "الحقيقة المزعجة" عن عواقب الاحتباس الحراري في العالم، من أن الأزمة البيئة العالمية تتفاقم، داعياً للعمل الفوري من أجل وقف ذلك.

وأكد جور أنه من الصعب تجاهل أن الأعاصير أصبحت أكثر قوة والحرائق أكبر وأمواج البحر ترتفع وأن اللاجئين بدأوا يتركون الأماكن التي كانوا يدعونها أوطانهم، محذراً من الدمار الشديد الذي تسبّبه الحرائق والذي "لم نر له مثيلاً في السابق.

لاجئو المناخ"

قد يفلت منا زمام الأمور أحياناً، هذا ما أكده تقرير دولي يظهر مدي خطورة تلك الظاهرة وما تمثله من تهديد واضح لكل سكان الكرة الأرضية، فقد كشف تقرير منظمة إنسانية بريطانية أن ما لا يقل عن مليار شخص سينزحون بحلول 2050 بسبب ارتفاع حرارة الأرض الذي سيؤدي إلى تفاقم النزاعات والكوارث الطبيعية الحالية، وسيتسبب بنزاعات وكوارث جديدة.

واطلق العلماء مؤخراً مصطلح جديد يدعى "لاجئى المناخ" على هؤلاء المشردين وقد وجه التقرير - الذي يحمل عنوان "مد بشري: أزمة النزوح الحقيقية"، تحذيراً واضحاً من وتيرة تسارع النزوح السكاني خلال القرن الحادي والعشرين.

وأكدت المنظمة البريطانية أن عدد الأشخاص الذين نزحوا من ديارهم بسبب النزاعات والكوارث الطبيعية، ومشاريع التنمية الكبرى "مناجم وسدود وغيرها" مرتفع أصلاً بشكل كبير، إذ يقدر بنحو 163 مليون شخص، مضيفة أن التغيرات المناخية ستزيد في المستقبل من ارتفاع هذا العدد.

ودعت المنظمة المجتمع الدولي إلى "تحرك عاجل"، وإلى اتخاذ تدابير وقائية حازمة، معتبرة أنه "بالوتيرة الحالية، سيضطر مليار شخص إضافي إلى مغادرة ديارهم من الآن وحتى 2050"، موضحة أن ارتفاع حرارة الأرض سيزيد في تفاقم عوامل النزوح الحالية والتسريع في أزمة نزوح ناشئة.

وجاء في بيان جون دافيدسون أحد معدي التقرير قوله: "إننا نعتقد أن النزوح القسري، أصبح يشكل أكبر خطر على السكان الفقراء في البلدان النامية".

كل هذه التغيرات تعطي مؤشراً واحداً وهو بدء تفاقم المشكلة؛ لذا يجب أن يكون هناك تفعيل لقرارات خفض نسب التلوث على مستوى العالم واستخدام الطاقات النظيفة لمحاولة تقليل تلك الآثار، فرغم أن الظاهرة ستستمر نتيجة للكميات الهائلة التي تم إنتاجها من الغازات الملوثة على مدار القرنين الماضيين، فإن تخفيض تلك الانبعاثات قد يبطئ تأثير الظاهرة.

المصدر: محيط / مروة رزق

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على اتساع طبقة الأوزون وراء انقراض الكائنات الحية  "1 تعليق/تعليقات"

kawtar6/5/2013

انا اود عواقب انقراض الحيوانات

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية
Most Popular Tags

اسباب إتساع طبقة الأوزون

,

طبقة الاوزون

, اثار توسع ثقب الاوزون, طبقة الامازون, بحث عن ابعاد مشكلة ثقب طبقة الاوزون, ابعاد مشكلة ثقب الاوزون,

بحث حول طبقة الازون

,

اسباب توسع ثقب الاوزون

,

تقب الامازون

,

مشاكل البيئة الحالية وعواقبها

,

تاثيرطبقة الاوزون علي الكائن الحيه

,

yhs-fh_lsonswrow

,

صور ثقب الاوزون

,

مشكل اتساع الازون

,

فتحة طبقة الاوزون

,

ماهي اثار توسع ثقب الاوزون

,

النقراض فى البيئه الجويه

,

الحلول للحفاظ على طبقة الأوزون

,

ما هو تأثير طبقة الآمازون على الغلاف الخارجي للكرة الارضية

,

بحث حول التغيرات الطبيعية التى احدثت خلال التوازن البيئى

,

آثار توسع ثقب الأوزون

,

اثر طبقة الاوزون على المخلوقات الحيه

,

طبقة

,

اسباب انقراض الكائنات الحية

,

بحث حول ثقب الازون

,

صور تقب الازون

,

عواقب انقراض الحيوانات

,

افلامكرتؤن

,

ماهي التأثيرات السلبية للهواء الملوث

,

yhs-002

,

ادارةالباجور

,

اتساع طبقة الازون

,

yhs-004

,

دراسه عن اسباب اتساع الأوزون

,

اسباب توسع طبقة الاوزون

,

ثقب طبقات الاوزون وما عواقبه على الكائنات والبيئة

,

اخبار طبقة الاوزون

,

تعريف ظاهرة اتساع ثقب طبقة الاوزون

,

ثقب طبقة الاوزون حقيقي

,

ظاهرة اتساع ثقب الاوزون

,

ملف حول ظاهرة اتساع ثقب طبقة الاوزون

,

المسافة بين الارض وطبقة الاوزون

,

ثقب الاوزون ومخاطر اتساعها

,

اخر اخبار طبقة الاوزون

,

العوامل التئ ادت الى تقب طبقة اللازون و الحلول المناسبة لها

,

تأثير توسع ثقب الاوزون

,

انفلونزا الخنزير وعلاقتها بطبقة الاوزون

,

النيزك الذي يظهر في سماء الأردن 2012

,

سبب ارتفاع درجات الحراره بالجو الخارجي وطبقة الامازون

,

المحافظة على البيئة و المحيط

,